تدريسي من كلية العلوم للبنات يحصل على شهادة دكتوراه
 التاريخ :  15/08/2018 09:32:49  , تصنيف الخبـر  كلية العلوم للبنات
Share |

 كتـب بواسطـة  زهراء عبود احمد  
 عدد المشاهدات  375

                                                     تدريسي من كلية العلوم للبنات يحصل على شهادة دكتوراه
  حصل التدريسي محمد عبيد مهدي (مدرس ) في قسم الحاسوب كلية العلوم للبنات على شهادة الدكتوراه من كلية تكنلوجيا المعلومات عن اطروحته الموسومة(    نمذجة ومحاكاة شبكات التواصل الاجتماعي للمركبات) وقال الباحث ان وجه الاهتمام لانظمة النقل الذكية مؤخرا وذلك لتطوير المدن الذكية. ولان انترنت الاشياء IoTs يعتبر كل شي عنصرا ذكيا فان اعتبار المركبات عناصرا ذكية قد يكون مبررا. واضاف الباحث في هذه الاطروحة ستقدم نماذج لمشاركة المعلومات بكفاءة في شبكات المركبات المخصصة VANETs. ولان مشاركة المعلومات هي من اهم المهام وراء تصميم شبكات المركبات المخصصة فان تقليل كلفة الاتصال يجب ان تؤخذ بنظر الاعتبار. بالفعل فبدلا من مشاركة المعلومات مع جميع المركبات بغض النظر عن مدى اهتمامها بتلك المعلومات فان معلومات حدث ما سيتم مشاركتها مع المركبات المهتمة بذلك الحدث فقط. ولتحقيق ذلك الهدف فان المركبات سيتم اعتبارها عناصر اجتماعية من خلال تجميعها بمجاميع اجتماعية بالاعتماد على سلوكها الاجتماعي. واضاف الباحث في هذه الاطروحة نفذت باربع مراحل رئيسية. المرحلة الاولى هي نمذجة الحركة لمثل هذه الانظمة المعقدة.  
في المرحلة الثانية تم ربط كل من شبكات التواصل الاجتماعي SNs مع شبكات المركبات VNs لخلق اتجاه بحثي متعدد التخصصات وهو شبكات التواصل الاجتماعي للمركبات VSNs. في هذه المرحلة سيتم اقتراح خوارزميتين لتجميع المركبات بمجاميع اجتماعية. بعد لك وفي المرحلة الثالثة سوف يسلط الضوء على اتصالية الشبكات التواصل الاجتماعي للمركبات. ولان لاتصالية الشبكات دورا مهما في نشر المعلومات سوف يتم استعمال وحدات الطرق الجانبية المتحركة MRSUs بدلا من وحدات الطرق الجانبية الثابتة SRSUs. المرحلة الاخيرة والاهم هي لنشر المعلومات بين المركبات الاجتماعية في الشبكة. ثلاث نماذج نشر تم اقتراحها. نموذج العدوى وهو مستوحى من فكرة انتشار الامراض في المجتمعات هو النموذج الاول. انتشار الاشاعة هو النموذج الثاني وهو مستعار من فكرة انتشار الاشاعة في شبكات التواصل الاجتماعي. وآخر نموذج هو لاكتشاف المركبات الناقلة للخبرgossip والتي من المؤمل ان تنشر المعلومة بوقت تحرير مقبول. واوضح الباحث ان النتائج اكدت بان نماذج النشر المقترحة مختلفة بخصوص كلفة الاتصال ووقت التحرير ومعدل تحرير الرسائل. المقارنة مع عمل ذو صلة وهو نموذج البث المتعدد اكدت بان نموذج العدوى حقق افضلية في وقت التحرير ولكن بكلفة اتصال عالية. بالجانب الاخر فان نموذج انتشار الاشاعة هو الافضل في مفهوم كلفة الاتصال وع ذلك فانه بطيء. وكتوازن بين كلفة الاتصال ووقت التحرير تم اقتراح نموذج المركبات ناقلة الاخبار.
                                                   عباس الجبوري / اعلام الكلية